الرؤية

كلية متميزة أكاديمياً في مجالات الاقتصاد والعلوم الإدارية ( الاقتصاد والمحاسبة والنقل البحري والإحصاء والدراسات السكانية والتنمية الريفية) على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

الرسالة

 التميز في البيئة التعليمية والبحثية لتحقيق المساهمة في مجالات الدراسات الاقتصادية.
خدمة المجتمعات الريفية والمحلية من خلال البرامج الاقتصادية والاجتماعية.
تقديم الاستشارات والبحوث الاقتصادية في مجالات التنمية.

أهداف الكلية

1/ إعداد الكوادر العلمية المؤهلة في شتى المجالات الاقتصادية والإدارية والتجارية والتنموية.
2/ تأهيل الطالب تأهيلاً علمياً حتى يتمكن من دراسة البيئة الاقتصادية والاجتماعية والاستخدام الراشد للموارد المتاحة.


نشأة الكلية

تعتبر مدرسة دراسات النقل البحري المنشأة في العام 1993م والتي كانت تتبع لجامعة الشرق هي النواة الأولى لكلية الاقتصاد والعلوم الادارية ، حيث تم تقسيم جامعة الشرق إلى ثلاث جامعات هي: جامعة كسلا وجامعة القضارف وجامعة البحر الأحمر وحينها تحولت مدرسة دراسات النقل البحري الى كلية الاقتصاد والعلوم الادارية التي انشأت في العام 1994م وعليه اصبحت مدرسة دراسات النقل البحري أحد أقسام الكلية بمسمى قسم اقتصاديات النقل البحري ، تتميز الكلية بانها الكلية الوحيدة من بين الجامعات السودانية الحكومية والخاصة التي يوجد بها قسم لقسم اقتصاديات النقل البحري، والذي يهتم بدراسة النشاط الاقتصادي والتجاري البحري ويقع مقر الكلية بمدينة بورتسودان بولاية البحر الأحمر ولغة التدريس هي العربية.

ومرت الكلية في نشأة اقسامها بثلاث مراحل:

المرحلة الأولى من العام 1994م – 2003م:

1/ قسم اقتصاديات النقل البحري.

2/ قسم الاقتصاد البحت.

3/ قسم الادارة  والمحاسبة.

المرحلة الثانية من العام 2003م – 2009م:

1. قسم اقتصاديات النقل البحري.

2. قسم الإحصاء والدراسات السكانية.

3. قسم الاقتصاد البحت.

4. قسم إدارة الأعمال .

5. قسم المحاسبة.

6. قسم التنمية الريفية.

المرحلة الثالثة (الحالية) من 2009م :

1. قسم العلوم الأساسية.

2. قسم اقتصاديات النقل البحري.

3. قسم الإحصاء والدراسات السكانية.

4. قسم الاقتصاد البحت.

5. قسم إدارة الأعمال .

6. قسم المحاسبة.

7. قسم التنمية الريفية.

تحميل الملف

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>